تجربتي مع نقص البروتين أسبابه وكيفية تعويضه، العديد من الأشخاص يتجنبون تناول الكربوهيدرات، وذلك لتخلص من الوزن الزائد، والبعض الأخر يتجنب تناول الدهون، لتخلص من السمنة، ويلجأ لتناول الوجبات قليلة الدسم، لكن بعض المغذيات لا يمكننا الاستغناء عنها في وجباتنا اليومية، ومن أهمها البروتين، فهو ضروري، وأساسي لبناء العضلات، مع ذلك يعاني الكثير من الأشخاص من نقص نسبة البروتين في الجسم، لذلك سنتحدث في موضوع مقالنا عن تجربتي مع نقص البروتين، عبر موقع الكفاح العربي.

تجربتي مع نقص البروتين

تجربتي مع نقص البروتين، تعد هذه التجربة من التجارب المقلقة، فالبروتين مغذي أساسي، ونقصه يسبب الكثير من المشاكل، لذلك سأسرد لم تجربتي مع نقص البروتين:

  • قالت إحدى الفتيات أنها كانت من العديد من المشاكل منها، تشعر بضعف عام في الجسد.
  • بالإضافة إلى ضعف الشعر، وتكسر الأظافر، والمناعة الضعيفة.
  • وعندما قمت بزيارة الطبيب لمعرفة السبب، أوضح لي أنني أعاني من نقص البروتين، لذلك قررت أن أنقل
  • إليكم تجربتي مع نقص الأكسجين، للاستفادة منها، وتناول الأطعمة التي تحتوي على البروتين مهمة جداً للجهاز المناعي.
  • وسردت إحدى الفتيات في سن العشرين تجربتها أيضاً، حيث أنها قالت أنها كانت تعاني ضعف الأظافر، وتكسرها، بالإضافة إلى التساقط الشديد في شعرها، وعدم القدرة على القيام بأعمالها المنزلية.
  • فتوجهت إلى الطبيب لمعرفة السبب، وتبين بعد إجراء العديد من الفحوصات، أنها مصابة بنقص شديد في البروتين.
  • فنصحها الطبيب باتباع نظام غذائي متوازن، الذي يحتوي على عناصر البروتين المتعددة.
  • وبعد الانتظام على هذا النظام، تحسنت صحتها كثيراً، واستعاد شعرها قوته.

أعراض نقص البروتين

يوجد العديد من الأعراض التي تدل على أن نسبة البروتين قليلة في الجسم، ولذلك يجب أن نوضح لكم أعراض نقص البروتين، وهي كالتالي:

  • ضعف الجهاز المناعي، يعمل البروتين على تجديد، وزيادة خلايا الجهاز المناعي، لذلك عند نقص البروتين في الجسم، يأثر ذلك على الجهاز المناعي بشكل سلبي.
  • بطء التئام الجروح، وهذه أحد العلامات التي تدل على نقص قيمة البروتين في الجسم.
  • الإصابة بالكبد الدهني، عندما تقل نسبة البروتين في الجسد، فإن هذا يسبب إلى إصابة الكبد بالفشل، وخلل في وظائفه.
  • عدم التركيز، يعد البروتين مكون أساسي لناقلات العصبية، فنقصه يؤدي إلى عدم التركيز، وسوء الحالة المزاجية.
  • العضلات المترهلة، يمكن تقييم نسبة البروتين في الجسم، من خلال ترهل العضلات.
  • الأرق، عندما تنقص نسبة البروتين في الجسم، لا يستطيع الشخص أخذ قسط كافي من النوم.
  • الضغط العصبي، الأشخاص المصابين بنقص البروتين، يتعرضون لضغط عصبي كبير، بسبب عدم تجدد خلايا الجسم.

شاهد أيضاً: تجربتي مع نقص مخزون الحديد

هل نقص الروتين خطير

عند إصابة أي شخص بنقص البروتين يتردد في داخله، هل نقص البروتين خطير، لذلك قررنا أن نوضح لكم المخاطر التي يمكن أن يسببها نقص البروتين، وهي كالتالي

  • مواجهة صعوبة في التئام الجروح، حيث أن الجسم لا تكون لديه القدرة على الشفاء بسرعة من الجروح التي تصيبه.
  • إصابة عضلات الجسم بضمور، ذلك لأن البروتين هو المكون الأساسي في بناء العضلات، فبالتالي نقصه يؤثر بشكل سلبي على العضلات وقوتها.
  • عدم القدرة على مقاومة الأمراض، خاصة الأمراض التي تنتقل عن طريق العدوى، فالبروتين يقوي مناعة الجسم مما يقلل خطر الإصابة بالأمراض، خاصة المعدية منها.
  • مواجهة التقلبات المزاجية، فتظهر العديد من الأعراض على الشخص المصاب مثل القلق، والتوتر، والحزن، وذلك بسبب تأثر الدماغ بنقص البروتين.
  • زيادة الدهون في الجسم خاصة على الكبد، مما يشكل خطر على صحة الأشخاص خاصة المصابين بمرض السمنة.
  • تعرض العظام لكسور، وذلك لأنها ضعيفة وهشة، بسبب قلة البروتين.

أسباب نقص البروتين في الجسم

الكثير من المصابين بنقص البروتين، يبحثون عن أسباب البروتين في الجسم، هذا حسب تجربتي مع نقص البروتين، ومن تلك الأسباب التالي:

  • سوء التغذية: يوجد علاقة بين نقص البروتين، والنظام الغذائي، فإذا كان النظام الغذائي خالي من البروتين، فذلك يسبب نقص في نسبة البروتين.
  • حالات إصابة الكلى: عندما تكون الكلى مصابة بأي مشكلة يؤثر ذلك على أداء وظائفها بشكل صحيح، فتقوم بتسريب البروتين إلى مجرى البول، فتنقص نسبة البروتين في الجسم، ومن الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة مرضى السكر، والكلى، والضغط.
  • الأمراض المناعية، تسبب في تقليل قيمة امتصاص العناصر الغذائية في الأطعمة، ومنها البروتين.
  • داء الأمعاء الالتهابي: تعتبر الأمعاء المكان الذي الذي يحدث فيه تكسير وتبسيط العناصر الغذائية منها البروتين، وعند إصابتها يحدث خلل في قيمة البروتين في الجسم.

تعويض نقص البروتين في الجسم

تعرفنا على تجربتي مع نقص البروتين، والأسباب التي تؤدي إلى نقصه، لذلك يجب علينا توضيح الطريقة التي يمكن من خلالها تعويض نقص البروتين في الجسم، وهي كالتالي:

  • يمكن تعويض نقص البروتين من خلال تناول الأغذية التي تحتوي على كمية كافية من البروتين، ومنها الأسماك بأنواعها المختلفة.
  • بالإضافة إلى البيض، والمكسرات، والدواجن، والحبوب، والخضروات.
  • ومن الممكن تعويضها من خلال تناول بعض الأدوية، منها المضادات الحيوية.
  • بالإضافة إلى المكملات الغذائية، والفيتامينات، والمعادن، وغيرها من الأدوية.

إلى هنا نصل لختام موضوعنا تجربتي مع نقص البروتين، الذي وضحنا فيه أسباب نقص البروتين، وأعراضه، ومخاطره على صحة الإنسان، والطريقة التي يمكن من خلالها تعويض نقص البروتين في الجسم.

مقالات قد تهمك:

تجربتي في تمهير تجربتي في تطويل الرموش
تجربتي في تقوية مناعة طفلي تجربتي في تعديل وضع الجنين
تجربتي في تفتيح الابط تجربتي في تطويل شعري
تجربتي مع حبوب dulcolax تجربتي في تكثيف الرموش
تجربتي مع جارديانس تجربتي مع حب الرشاد لخشونة الركبة
تجربتي مع تصغير الثدي بطرق آمنة تجربتي مع تقليل ايام الدورة
تجربتي مع تيتان لوسيون تجربتي مع توقف نبض الجنين
تجربتي مع بنادول نايت Panadol Night تجربتي مع تمارين الجلك
تجربتي مع بريكسال لعلاج الهوس تجربتي مع بودرة الجلوتاثيون
تجربتي مع تحاميل تكبير المؤخرة تجربتي مع بذور المشمش للسرطان